في لقاء البحث عن النصر ، ربع نهائي ولي العهد يجمع الشباب بالنصر

22 أكتوبر 2015 - 6:05 م
IMG_٢٠١٥١٠٢٢_٢٠٢٤٢٦

تقديم / هدى الشمري 

يلتقي غداً الجمعة على استاد الملك فهد الدولي بالرياض نادي الشباب بضيفه النصر ضمن مباريات دور الربع نهائي لبطولة كأس ولي العهد .

المباراة التي شهدت أحداثاً و أحاديثاً عدة سبقت صافرة الحكم كما هي عادة لقاءات الفريقين .

كلا الفريقين يدخلان بذات الطموح ، فلمن ستكون كلمة الحسم .

#الشباب ؛

لم يكن وصول الليث إلى هذا الدور سهلاً ، حيث احتاج لهدف وحيد في الوقت بدل الضائع أمام الرياض في أولى أدوار البطولة حتى يعبر لمواجهة الشعلة الذي هو الآخر عانى الشباب أمامه و امتد لقائه للأشواط الإضافية ليحسمها بهدفين نقلته للدور ربع النهائي في مواجهة تبدو أقوى هذه المرة حيث النصر هو الطرف الثاني في المباراة .

طموح الشبابيين في تحقيق اللقب الذي استعصى عليهم سنوات عدة يصطدم بجدار الأصفر ، ففي الوقت الذي يقدم به مدربه الأورغوياني ألفارو نتائج جيدة منذ بداية الموسم لم يتذوق خلالها طعم الهزيمة باختلاف المنافسات ، يبدو الهدف أكبر هذه المرة فتوالي الانتصارات يولد شحنة إيجابية تنعكس على مستويات الفريق في الملعب ، بالرغم من غياب المستوى الحقيقي للشباب حتى الآن إلا أن النتائج تفوق ذلك أهمية .

فنياً لا يبدو الشباب بذات القوة المعروفة عنه ، تحديداً خط هجومه ، فالأروغوياني أفونسو لا يبدو أنه ضالة الفريق و ربما يكون عدم وجود صانع لعب حقيقي وضع خط هجومه في مأزق حقيقي .

غير أن ما أرق الشبابيين هو خبر إصابة محترفه الكويتي سيف الحشان برباط صليبي سيبقيه ستة أشهر بعيداً عن مداعبة الكرة ، الحشان كان نقش اسمه بقوة مبكراً بتسجيله في أولى المباريات التي يلعبها بشعار الشباب ، سيضطر ألفارو أمام هذا الموقف لإيجاد البديل المناسب للحشان .

تؤمل الجماهير الشبابية بلاعبيها هذا الموسم الكثير ، فهي تضع عليهم آمالاً عدة حتى و إن لم شباب اليوم يشبه الشباب !

#النصر ؛

الفريق الضيف في هذه الأمسية يدخل مواجهة الغد بطموح لا يختلف عن نظيره الشبابي ، النصر الذي يقوده الأورغوياني الآخر داسيلفا للموسم الثاني ، لم يظهر هذا الموسم بما ينتظر من بطل دوري جميل الماضي ، فنتائج الفريق المتذبذبة جعلت الإدارة تتخذ من لقاء الشباب فرصة أخيرة ربما لداسيلفا .

عناصرياً تكمن خطورة الفريق في هجومه الذي يقوده الدولي السهلاوي إلى جانب المحترف مايغا ، من خلفهم خط وسط يملك الكثير من الحلول التي قد تحسم اللقاء في أي لحظة .

خطوط الفريق الدفاعية تبدو هي الحلقة الأضعف .

من المتوقع أن يعتمد داسيلفا التشيكلة ذاتها التي بدأ بها لقاء الأهلي في دوري جميل مع استبدال هزازي بالسهلاوي في خط المقدمة .

المباراة التي ستشهد الكثير ربما تؤول لأشواط إضافية قد تصل إلى ركلات الترجيح و ربما يحسمها أحدهم في وقتها الأصلي .